التصنيفات
مقالات الضيوف

معاد ليلة القدر

من منظور العدل بس

من كام سنة في دماغي تساؤلات عن فكرة معاد ليلة القدر، هل معادها ٢٧ فعلا.

اول حاجة جات في دماغي هي انها لو ٢٧ هيبقى ظلم، يعني الناس اللي تعبت طول ال ١٠ الأواخر هيجي حد يتعب ليلة واحدة ويدركها، أكيد ربنا مش هيساوي الاتنين.

بس لقيت ان التصور ده من منظور العدل بس، ربنا رحمن وعايز يغفر لعباده، فأه فعلا ممكن تكون ليلة ٢٧ وكل الناس المقصرة تستفاد لمجرد الاجتهاد ليلة واحدة، بس مين قالك ان الموضوع هيبقى فيه تساوي؟ الحقيقة ان اللي اجتهد من اول ال ١٠ الاواخر هيحصد حضور لقلبه اكتر بكتير من اللي لسه داخل، واللي مجتهد من اول رمضان هيسبق الاتنين، واللي مستعد من قبل رمضان هيسبق التلاته، الموضوع حضور قلب وتوفيق في الدعاء ويقين في الإجابة.

الخلاصة انها حتى لو ٢٧ فاللي بيجتهد في ال١٠ كلهم كده كده هو الكسبان، سواء في توفيقه في ليلة ٢٧، او في انه ضامن انه ادركها.

المصدر